كلمة السيد العميد


تأسست كلية التمريض – جامعة المثنى بموجب كتاب وزارة التعليم العالي والبحث العلمي دائرة الدراسات والتخطيط والمتابعة ت م 3 /5244 في 3/9/2012 2012 لحاجة البلد إلى الملاكات التمريضية والنهوض بواقع الخدمات الصحية في المؤسسات الصحية وفي المجتمع وعلى كافة المستويات. وتقوم الكلية بتمكين الطالب من الحصول على المعلومات والمهارات والقيم اللازمة لتأهيلهم علميا وفنيا لتقديم رعاية تمريضية بكفاءة عالية للفرد والأسرة والمجتمع في مختلف أماكن الرعاية الصحية وتسهم من خلال البرامج التعليمية في إعداد ممارسين وقادة ومعلمين وباحثين راغبين في التعلم مدي الحياة وداعمين لمتلقي الرعاية الصحية وتعمل على إجراء البحوث وتقديم الخدمات المجتمعية وذلك بالتعاون مع المؤسسات والهيئات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني على المستوي المحلي والإقليمي والدولي كما تحرص الكلية على تحقيق رفاهية الطلاب وتطوير رعاية العاملين بها.
ان هدف كلية التمريض تطوير التقدم العلمي وتطوير المناهج لتخريج الكفاءات التمريضية التي تتميز باعلى درجات المعرفة والمهارة في اداء التوصيف الوظيفي . ولا بد من الاشارة الى ان العالم بدا يتجه الى التخصص الدقيق بحسبان ذلك هو الطريق للتطور والنهضة والتقدم , ولم يقتصر هذا التوجه على القطاعات الانتاجية فقط بل امتد الى القطاعات الخدمية كافة بل ان التخصص الدقيق اصبح يتنامى في المجال التمريضي بكافة تخصصاته ,وتشجيع دراسة كافة التخصصات التمريضية بدا من ادارة هيئات التمريض والتعليم والتدريب الصيفي والرعاية الصحية الاولية وصولا الى تمريض المتقدم في المستشفيات .

مهنة التمريض على اعتاب مرحلة جديدة لا بد للبرنامج التعليمي لكليات التمريض من مواكبتها ومتابعة التطورات العلمية السريعة للاستفادة من كل جديد في ترسيخ قواعد التمريض التخصصي على اوسع نطاق عبر فعاليات تجمع بين الجوانب النظرية والتدريب التطبيقي والاحتياجات الانية والمستقبلية للمنشات الصحية من الكوادر التمريضية المتخصصة.

كما تعمل الكلية على توفير البيئة التعليمية المريحة والرصينة للطلبة. إن ما يجب أن يدركه المتلقي في كلية التمريض هو إن المهارة التمريضية والكفاءة العلمية والتعامل مع التكنولوجيا الحديثة والقدرة على التعليم والتعلم وحل المشكلات عن طريق الفريق الصحي.
وتتطلع كلية التمريض إلى تحقيق الأهداف المهمة التي تتضمن التزام عمادة الكلية في حشد الموارد لاستمرارية وتعزيز التطوير من خلال التقويم المستمر للأداء الإداري والأكاديمي ونشر ثقافة الجودة وتطوير الأداء وكذلك العمل على تنمية قدرات هيئة التدريس في المجالات التعليمية والبحثية والتربوية والارتقاء بمستوى البحوث التطبيقية وتعزيز الطموح بتفعيل الشراكة البحثية على المستوى المحلي والدولي . وكذلك العمل على تطوير المناهج التعليمية بما يخدم حاجات المجتمع الصحية والتمريضية وسد النقص الكبير في المؤسسات الصحية العراقية بالكفاءات التمريضية المطلوبة وتفعيل ثقافة التعليم المستمر.
وأخيرا فان الكلية تتبنى استراتيجية توثيق العلاقة مع القطاعات الخدمية والمؤسسات المجتمعية ذات العلاقة بالتعزيز الصحي من خلال فتح آفاق التعاون والشراكة لربط العملية التعليمية باحتياجات المجتمع الصحية ومتطلبات سوق العمل.